تحاميل تكبير المؤخره_تحاميل مغربيه

اهلا ومرحبا بك في منتدانا ام سلطان . تسجيلك معانا يشرفنا. ودخولك عندنا يسعدنا. هو المنتدي اه علي أدنا بس مش هتلاقي حد زينا ٌ وهتعرف ليه بعد ما تتعرف علينا وعلي شباب وبنات من جميع البلدان بالصوت والصوره .سجل الان ونشط عضويتك عن طريق الرساله المرسله للميل او انتظر حتي تقوم الاداره بتنشيطك وعاود الدخول خلال دقائق من بعد تسجيلك .
انت لسه بتفكر تسجل ولا لا ؟ يا عم سجل وسيبها لله Smile
تحاميل تكبير المؤخره_تحاميل مغربيه

تحاميل ام سلطان الاصليه من المغرب لتكبير المؤخره والارداف

المواضيع الأخيرة

» شات كلام مرسال,شات مرسال كلام,شات الكلام مرسال
الخميس مارس 15, 2018 9:00 am من طرف Salem70

» الام الثدي,ام سلطان
الأربعاء فبراير 07, 2018 2:02 pm من طرف Admin

» 7 اساليب للقضاء علي الام الدوره,ام سلطان
الأربعاء فبراير 07, 2018 1:29 pm من طرف Admin

» طريقه تنحيف الزنود بسرعه,ام سلطان
الثلاثاء فبراير 06, 2018 2:21 pm من طرف Admin

» علاج تقصف الشعر وجفافه,ام سلطان
الثلاثاء فبراير 06, 2018 2:18 pm من طرف Admin

» سر تكبير مؤخره وارداف المغربيات
الأربعاء يناير 31, 2018 2:24 pm من طرف Admin

» كيف تكونين جذابه
الأربعاء يناير 31, 2018 2:21 pm من طرف Admin

» اسرار جمال بنات المغرب
الأربعاء يناير 31, 2018 2:16 pm من طرف Admin

» خلطه لتبيض الجسم بالكامل خلال اسبوع/ام سلطان المغربيه
الإثنين يناير 29, 2018 9:45 pm من طرف Admin

سحابة الكلمات الدلالية


    أثر الصوم في تزكية النفس

    شاطر
    avatar
    aghany shetaa
    المدير العام

    عدد المساهمات : 528
    نقاط : 2682
    تاريخ التسجيل : 26/05/2014
    العمر : 32
    الموقع : المنصورة

    أثر الصوم في تزكية النفس

    مُساهمة من طرف aghany shetaa في الأربعاء يوليو 16, 2014 9:05 pm





    [rtl]للعبادات التي فرضها الله علينا حكم ومنافع كثيرة، وكذلك الصيام فيه الكثير من الحكم والفوائد العظام التي تعود على المسلم بالنفع في آخرته وفي دنياه.[/rtl]
    [rtl]ومن الحكم والمنافع التي جعلها الله سبحانه وتعالى في الصوم أن فيه تزكية للنفس وتطهيرا وتنقية لها من الرذائل، لأن الصيام يضيق مجاري الشيطان في بدن الإنسان، كما أن في الصوم زهد للدنيا وشهواتها وترغيب في الآخرة، وفيه باعث على العطف على المساكين.[/rtl]
    [rtl]والصوم يربي النفس البشرية على الصبر وتحمل المشاق، فهو يجمع أنواع الصَّبر الثَّلاثة: الصَّبر على المأمور لأن يلتزم بأمر الله سبحانه وتعالى بالصيام ويخالف نفسه، والصَّبر على المحظور لأنه يصبر على اجتناب ما نهى الله عنه من شهوات وفحش القول، والصَّبر على المقدور لأنَّ الصَّائم يحبس نفسه على الرِّضى بما قدَّر عليه من ألم الجوع والعطش، ومن استكمل هذه الانواع فقد استكمل حقيقة الصَّبر، وبلغ ذروته.[/rtl]
    [rtl]كما أن الصوم يعوِّد النَّفس على امتثال أوامر الله -عزَّ وجلَّ- وإخلاص العمل له، ورجاء ثوابه، لقوله صلَّى الله عليه وآله وسلَّم: "من صام رمضان إيماناً واحتساباً غُفر له ما تقدَّم من ذنبه".[/rtl]
    [rtl]وفي صيام رمضان فرضه عظيمة لكي يستعفف المسلم ويبتعد عن الشهوات، لأن الصون يطفئ نار الشهوة، ولهذا فقد حثَّ النَّبيُّ صلَّى الله عليه وآله وسلَّم الشَّباب الَّذين تعذَّر عليهم الزَّواج، وخشوا على أنفسهم من الفتنة أن يصوموا فقال: "يا معشر الشَّباب من استطاع منكم الباءة فليتزوَّج؛ فإنَّه أغضُّ للبصر وأحصن للفرج، ومن لم يستطع فعليه بالصَّوم فإنَّه له وجاء".[/rtl]
    [rtl]ورحم الله الإمام الغزالي الذي قال: "الصوم ثلاثة أقسام: صوم العامة وهو الكف عن الشهوة وعن الطعام والشراب فقط، ولا اجتناب فيه عن المعاصي. والثاني هو صوم الصالحين، وفيه اجتناب عن المعاصي والذنوب. والثالث هو صوم خاصة الخاصة. ورد في الحديث الشريف: "من لم يدع قول الزور والعمل به فليس لله حاجة في أن يدع طعامه وشرابه". وقال صلى الله عليه وسلم: "رب صائم ليس له من صيامه إلا الجوع ورب قائم ليس له من قيامه إلا السهر".
    [/rtl]

      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين سبتمبر 24, 2018 2:13 am